الشعراء ودمشق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشعراء ودمشق

مُساهمة من طرف اسير الشوق في السبت ديسمبر 20, 2008 11:32 am


الشعراء ودمشق




لماذا تعلق شعراؤنا القدامى و المحدثون بدمشق؟ و لماذا أحبوها و كتبوا عنها وو صفوها بأشعارهم؟ و لا شك في أن الاجابة

أنه ليس لتاريخها

العريق فقط و انما لطبيعتها الخلابة ومناخها العليل و غوطتها الغناء و أنهارها السبعة حتى ان شعراء كثرا قالو : (ان دمشق جنة الله على الارض).

زار دمشق شعراء كثر فلم يستطيعوا الا و صفها و التغني بمحاسنها و جمالها,و لم يستطيعوا اخفاء عشقهم وولعهم بها و رحل عنها بعض


شعرائها مضطرا و لكنها ظلت في قلوبهم ماثلة أبدا.


زارها احمد شو قي أمير الشعراء فقال في وصف دخول دمشق و كيف استقبلته طبيعتها الساحرة:


آمنت بالله و استثنيت جنته...... دمشق روح وجنات وريحان


و قال يصف أمجادها:

لولا دمشق لما كانت طليطلة ....... ولا زهت ببني العباس بغدان

و هو صاحب البيت الشهير:

قم نا جي جلق و انشد رسم من بانوا.........مشت على الرسم أحداث و أزمان

و لدمشق أربعة أسماءو هي:

"جلق" و هو مكان يقع جنوب دمشق استوطنه الغساسنة.

"الفيحاء" وهي الواسعة من الدور والمدن.

"دمشق" و هو الاسم المنق من الرومانية اللاتينية و أطلقوا عليه (داماسكوس) و تعني العطر المضاعف أي عطر مناخها الجميل و عطر

أزاهيرهاو ريا حينيها الفواحة التي تشتهر بها و منها الفل و الياسمن و الجوري والزنبق .

أما الاسم الاخير فهو "جيرون"

في الاربعينيات زار ايليا أ بي ماضي دمشق فكتب فيها قصيدة بعنوان (جلق الفيحاء) تعجب فيها من هذه المدينة الرائعة الجمال فقال :

انا لست في دنيا الخيال و لا الكرى .......و كأنني فيها لروعة ما أرى!

كيف التفت رأيت آية شاعر ............ لبق تعمد ان يجيد فينهرا

و يعدد محاسن دمشق و جمال طبيعتها قائلا:

ما جلق الفيحاء سوى انشودة .......الله غناها فجن لها الورى

خلع الزمان شبابها في ارضها.......فهوا خضرار السفوح و في الذرا

و لكنه يعجز عن تصوير اعجاز دمشق فيعتذر قائلا:

حاولت وصف جمالها فكأنني .......ولد بأنمله يحوش الابحرا

أدركت تقصيري و ضعفي عندما...... ابصرت ما صنع الاله وصورا

اني شهدت الحسن غير مزيف......بئس الجمال مزيفا و مزورا

و جورج صيدح كان عاشقا لمدينته و مسقط راه يصف دمشق بابيات تنم عن تعلقه فيها و حنينه الدائم اليها, قال فيها:

دمشق ان قلت شعرا فيك ردده ......قلب كأن خفوق القلب أوزان

أنا وليدك يا أماه كم ملكت ....... ذكراك نفسي وكم ناداك وجدان

منذ افترقنا نعيم العيش فارقني........ و الهم و الغم اشكال و الوان
دمشق ان أشجت الاوطان مغتربا ......اني لاوجع من أشجته أوطان

و في منا سبة أخرى يقول:

يا مسقط الرأس و الارحام تجمعنا......حاشا تغيرني في حبك الغير
أنى يميني ولا أنساك يا وطنا .......فيك ابتدا..ليته فيك انتهى العمر

ووصف سليم الزركلي دور دمشق في الوطنية و الجهاد قائلا:

أ"دمشق"ما انت الغداة بثاكل.........ما انت بالناديالخضيب العاني
ما انت بالبلد المضيع حقه.........ما انت بالوطن القليل الشان
رضت الجهاد فما استكان لغاضب..... ولقد خططت ملاحم الفرسان

و عشقها محمد كرد علي شاعر دمشق و سقاهامن روحه و نشر عبيرها في مشرق الارض و مغربها ,يقول:

الفل يبدأ من دمشق بياضه ...... وبعطرها تتطيب الاطياب
و الحب يبدأ من دمشق فأهلنا......عبدوا الجمال و ذوبوه و ذابوا
فالدهر يبدأ من دمشق وعندها ......تبقى اللغات و تحفظ الانساب
و دمشق تعطي للعروبة شكلها ...... وبارضها تتشكل الاحقاب

و في قصيدة (ترصيع بالذهب على سيف دمشقي ) يقول:

هاهي الشام بعد فرقة دهر...... أنهر سبعة وحور عين
آه يا شام كيف أشرح ما بي ....... وانا فيك دائما مسكون
يا دمشق التي تفشى شذاها ......تحت جلدي كأنه الزيزفون

و يقول:
علمينا فقه العروبة يا شام ..... فأنت البيان والتبين
كتب الله أن تكوني دمشقا ....... بك يبدأو ينتهي التكوين

و خير ما نختتم به حديثنا عن دمشق أبيات لنزار قباني كتبها عام 1986 , قال فيها:
فرشت فوق ثراك الطاهر الهدبا.......فيا دمشق لماذا نبدأ العتبا؟
حبيبتي انت فاستلقي كأغنية ......على ذراعي ولا تستوضحي السببا
أنا قبلة عشاق بكاملها......ومن دموعي سقيت البحر و السحبا
كم مبحر و هموم البر تسكنه.....و هارب من قضاء الحب ما هربا
يا شام ان جراحي لا ضفاف لها .......فمسحي عن جبيني الحزن و التعبا


نزار قباني قال كمان :

هذي دمشقُ.. وهذي الكأسُ والرّاحُ

إنّي أحبُّ... وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ



أنا الدمشقيُّ.. لو شرحتمُ جسدي

لسـالَ منهُ عناقيـدٌ.. وتفـّاحُ



و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم

سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا



زراعةُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا

وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ



مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني

و للمـآذنِ.. كالأشجارِ.. أرواحُ



للياسمـينِ حقـوقٌ في منازلنـا..

وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ



طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنـا

فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ


و قال كمان :


يا شـامُ إنْ كنتُ أُخفـي ما أُكابِـدُهُ

فأجمَـلُ الحبِّ حـبٌّ ـ بعدَ ما قيلا



و ي قصيدة كمان لسعيد عقل بيقول فيها :

قرأتُ مجدَكِ في قلبي و في الكُتُـبِ

شَـآمُ ، ما المجدُ؟ أنتِ المجدُ لم يَغِبِ

إذا على بَـرَدَى حَـوْرٌ تأهَّل بي

أحسسْتُ أعلامَكِ اختالتْ على الشّهُبِ

أيّـامَ عاصِمَةُ الدّنيا هُـنَا رَبطَـتْ

بِـعَزمَتَي أُمَـويٍّ عَزْمَـةَ الحِقَـبِ

نادتْ فَهَـبَّ إلى هِنـدٍ و أنـدلُـسٍ

َكغوطةٍ مِن شَبا المُـرَّانِ والقُضُـبِ





avatar
اسير الشوق
شخصيات هامة
شخصيات هامة

عدد الرسائل : 52
العمر : 37
اعلام الدول :
السٌّمعَة : 516
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى